دور الحس الأمني في محاربة الشائعات (دراسة حالة شرطة محافظة خان يونس) غزة فلسطين

اسم الطالب : أحمد جبريل العويطي
المشرف : د. أحمد أبوسن
تاريخ النشر : 2015-01-01
الدرجة العلمية : دبلوم
Abstract

This research aims to need to raise the sense of security the security authorities and institutions of society as a whole to fight rumors since its inception in the bud and not allowed to continue and the face of published checks from the official source, and that the psychological motives for the emergence of rumors contribute to the promotion of common and continuity, as it falls on the shoulders of the security services refute these rumors and to require the media to deny the rumor as it unfolds, as the lack of transparency is a major cause of the spread of rumor and bridge the gap between the official receiver and to limit the source of the rumors and growth in the community. As it is in the light of this development in technology and the world of telecommunications has become the media has an important role in the formation of social consciousness of the individual and the formation of attitudes and preferences and desires and behavior toward others and the openness of each house on the satellite channels made of media discourse and means can be employed depending on the individual and community level so acquires some satellite TV on our attention Thasrna and everywhere we go, but it is almost at all times. As the research that psychological motives for the emergence of rumors and that contribute to the promotion of common and continuity, a sense of inferiority or fear of something that terrifies people and makes them confused and anticipation and the desire to draw the attention of others or motivated by hatred of competitors or selfishness and hatred Therefore fabricating rumors to destroy them or reprisals against them. Urging the security authorities need to address this serious social scourge and confront various ways and means in order to achieve national immunity to miss an opportunity to malevolent to find an opening in the wall of the community can implement it, and that the consolidation of belonging and national jealousy concepts of the members of the society and deepen and included educational curricula and functional practices to fortify the public opinion the risk of rumor, where it is important to develop a sense of security when the security authorities as a whole and its citizens against this menace through national upbringing, education and instill national loyalty.

المستخلص

يهدف هذا البحث إلى ضرورة تنمية الحس الأمني لدي الجهات الأمنية ومؤسسات المجتمع ككل لمحاربة الإشاعات منذ بدايتها وفي مهدها وعدم السماح لها بالاستمرار ومواجهة من ينشرها بالتحقق من المصدر الرسمي، وأن الدوافع النفسية لظهور الشائعات تساهم في ترويج الشائعة واستمرارها، كما أنه يقع على كاهل الأجهزة الأمنية تفنيد هذه الإشاعات وإلزام وسائل الإعلام بنفي الإشاعة فور وقوعها، حيث إن عدم الشفافية هو سبب رئيسي في انتشار الإشاعة وردم الفجوة مابين المتلقي والمصدر الرسمي للحد من الاشاعات ونموها في المجتمع. حيث إنه وفي ظل هذا التطور في التكنولوجيا وعالم الاتصالات أصبح الإعلام له دور هام في تكوين الوعي الاجتماعي لدى الفرد وتشكيل اتجاهاتهم وميولهم ورغباتهم والسلوك تجاه الآخرين وانفتاح كل بيت على الفضائيات جعل من الخطاب الإعلامي وسيلة يمكن توظيفها حسب مستوى الفرد والجماعة لذلك تستحوذ بعض الفضائيات على اهتمامنا وتحاصرنا في كل مكان نذهب إليه بل يكاد يكون في جميع الأوقات.كما بين البحث الإشاعة والتي تعني الشعور بالنقص أو الخوف من شيء ما يرعب الناس ويجعلهم في حيرة وترقب والرغبة في لفت أنظار الآخرين أو بدافع الحقد على المنافسين أو الأنانية والكره ولذلك يختلق الشائعات لتحطيمهم أو الانتقام منهم. حاثاً الجهات الأمنية بضرورة التصدي لهذه الآفة الاجتماعية الخطيرة ومواجهتها بشتى الوسائل والطرق بهدف تحقيق مناعة وطنية لتفويت الفرصة على المغرضين لإيجاد أي ثغرة في جدار المجتمع يمكن أن ينفذوا منه،وذلك بترسيخ مفاهيم الانتماء والغيرة الوطنية لدى أبناء المجتمع وتعميقها وتضمينها المناهج التعليمية والممارسات الوظيفية لتحصين الرأي العام من خطر الإشاعة، حيث أنه من المهم تنمية الحس الأمني عند الجهات الأمنية ككل والمواطن ضد هذا الخطر من خلال التنشئة والتربية الوطنية وغرس الولاء الوطني.