الثقافة الخاصة للأطفال وأثرها في تحقيق الضبط الإجتماعي

اسم الطالب : ســــوســــن أحمد الأمــين
المشرف : د/هجـــو الإمـــام محمد
تاريخ النشر : 2017-01-01
الدرجة العلمية : ماجستير
Abstract

Abstract This study aimed to identify children’s Molested and the particular culture of child and family to improve the goal of preventing the molested crime of children, where the study used the descriptive analytical method and explain the role of family and civil society organizations in solving social problems which frighteningly spread . The study achieved many results the important of it were: Awareness of family and culture them with a necessity of special welfare for their children, The molested phenomena are really exist and community must accept it and deal with it with reality to reduce its development, Developing law and state penalty for those who make molested crime with children, Care of children who were fall in this crime and extract them from their suffering with less harmed. Also the study recommended the followings: Aware family to understand and accept these phenomena, Aware teachers and developed them to make awareness for community to reduced this phenomena, Make special culture method for children as a study curriculum in all schools starting from kindergarten up to secondary school level, Make camps and culture symposiums for all community.

المستخلص

مستخلص البحث هدفت هذه الدراسة لتعريف التحرش بالأطفال والثقافة الخاصة للطفل والأسرة لتحقيق الهدف لمنع جريمة التحرش بهم، حيث إستخدمت في هذا البحث المنهج التحليلي الوصفي الذي قام ببيان دور الأسرة ومنظمات المجتمع المدني في حل مشكلة إجتماعية تفاقمت وانتشرت بصورة مخيفة. وتوصلت الدراسة الي عدد من النتائج أهمها: توعية الأسرة وتثقيفها وضرورة الرعاية الخاصة لأطفالهم، أن ظاهرة التحرش هي حقيقة، موجودة يجب على المجتمع تقبلها والتعامل معها بمصداقية وشفافية تامة للحد من تطورها، تطوير القانون ووضع عقاب رادع لمرتكبي جرائم التحرش بالأطفال، الاهتمام بالأطفال الذين وقعت عليهم هذه الجريمة وإخراجهم من معاناتهم باقل ضرر ممكن. وتوصلت الدراسة إلي توصيات: تثقيف الأسرة ثقافة جامعة متطورة وتفهمهم وتقبلهم لهذه الإشكالية، تثقيف المعلمين وتطويرهم فكرياً وتنويريا لتوعية المجتمع للحد من هذه الظاهرة، إدخال منهج الثقافة الخاصة للأطفال كمنهج دراسي في كل المدارس إبتداءاً من رياض الأطفال وحتى المرحلة الثانوية، عمل مخيمات وندوات ثقافية لكل المجتمع.