الأبعاد الجنائية والأمنية للوجود الأجنبي في السودان

اسم الطالب : عوض الله محمد المكاشفى
المشرف : د/ عمر حسن بابكر
تاريخ النشر : 2018-01-01
الدرجة العلمية : ماجستير
المستخلص

ملخص البحث بلا شك ان تواجد الاجانب في اي دولة من دول العالم أصبح سمة من سمات هذا العصر ويعود ذلك الى الظروف الاقتصادية والاجتماعية والامنية والسياسية التي تمر بها المجتمعات الدولية ولذلك لابد من تواجد آليات وضوابط وقوانين محلية وداخلية تنظم تواجد هؤلاء الاجانب وخاصة بعد ظهور كثير من المشكلات الجنائية والامنية من بعض الاجانب ولذلك جاءت هذه الدراسة للتناول الابعاد الجنائية والامنية للوجود الاجنبي في السودان. جاءت الدراسة في اربعة فصول، اشتمل الفصل الاول على اربعة مباحث عن مفهوم الوجود الاجنبي والاسباب التي تؤدي الى تواجد الاجانب باعداد كبيرة في الاقليم وكذلك الوجود الاجنبي وفق الاتفاقيات الدولية مع ذكر نماذج لبعض الدول وتطرق الفصل الثاني الى طرق ضبط الوجود الاجنبي والتشريعات التي وضعت للحد من الوجود الأجنبي , تحدث الفصل الثالث عن الآثار الامنية والجنائية للوجود الاجنبي من ثلاثة مباحث تمثلت في الآثار الاقتصادية والبعد الامني للوجود الاجنبي والآثار الجنائية للوجود الاجنبي متمثلة في الاخلال بالامن العام وتجارة المخدرات وجرائم تزوير العملة ...الخ. وخاصة في دولة مترامية الاطراف وشاسعة الحدود كالسودان حيث يصعب السيطرة على حدوده مع الحاجة الى امكانيات مادية وبشرية لعملية تأمين الحدود. خلصت الدراسة الى عدد من النتائج والتوصيات اهمها: • دخول الاجانب وعملهم في المنازل إثر على تربية النشئ علماً بأن كثير من خدم المنازل يدينون بغير الاسلام واغلبهم عازبات وكذلك ظهور تزوير العملة وغسيل الاموال. • التوعية الإعلامية للاسر بضرورة استخدام عاملات ذات خلق ودين حتى يساعدن على تربية الاطفال بحكم تواجدهن المستمر في المنزل. • تشديد العقوبة على اي أجنبي يثبت تورطه في اي جريمة مخلة بالامن والسلامة ومحاكمته وابعاده من الدولة وفقاً للقوانين والنظم الدولية الوطنية.